دراسة بحثية في كلية التربية للعلوم الصرفة تناقش محددات التحليل الإحصائي لوفيات الاطفال دون سن السادسة للمدة من 2010 - 2017في محافظة بابل
 التاريخ :  03/12/2018 10:21:56  , تصنيف الخبـر  كلية التربية للعلوم الصرفة
Share |

 كتـب بواسطـة  الاء الطائي  
 عدد المشاهدات  116

جرت في كلية التربية للعلوم الصرفة في جامعة بابل المناقشة العلنية لبحث  دبلوم عالي في اختصاص الرياضيات للطالب علي عبد الكريم كاظم ناجي والموسوم: (محددات التحليل الإحصائي لوفيات الاطفال دون سن السادسة للمدة من 2010 - 2017في محافظة بابل) بإشراف الأستاذ المساعد الدكتور اسماء شاكر عاشور.
   
تمثلت مشكلة البحث في استعراض الأساس النظري لبناء نماذج الانحدار الخطية والتربيعية والتكعيبية  لبعض الامراض والمتغيرات الصحية الفاعلة في محافظة بابل مصنفة حسب الفئات العمرية والإمراض مثل مرض تسمم الدم الجرثومي  ومرض عجز التنفس وغيرها وكذلك دراسة  سلوك الولادات والوفيات للفئة العمرية اقل من 6 سنوات  مع تحديد المتغيرات الفاعلة والمؤثرة في كل مرض. وبالتحديد فإن هذه الدراسة تقوم على أساس وجود تساؤلات حول المتغيرات التي بالإمكان الاعتماد عليها في وصف الواقع الصحي في محافظة بابل وهل بالإمكان بناء نماذج احصائية تساعد في التخطيط والتطوير للواقع الصحي في محافظة بابل .
    
يهدف البحث الى حساب وبناء أفضل نموذج من بين نماذج الانحدار ( الخطي البسيط ، النموذج التربيعي ، النموذج التكعيبي ) لكل من المتغيرات الصحية المتمثلة بأعداد الولادات ، الوفيات ,الخطط المستقبلية لمواجهة الامراض والتقليل من الوفيات ورفع المستوى الخدمي والصحي ، مع العمل على توفير كافة مستلزمات العملية الصحية في المحافظة من الاطباء والمساعدين والادوية والاجهزة وغيرها .
تضمن البحث  أربعة فصول , حيث احتوى الفصل الأول على المقدمة وهدف البحث  وكذلك تحديد مشكلة ومنهجية البحث , اما الفصل الثاني فتناول الجانب النظري وعرض نماذج الانحدار الخطي البسيط والمتعدد وركز على كيفية بناء النماذج ومنها النموذج التربيعي والنموذج التكعيبي مع وسائل المقارنة فيما بينها ., أما الفصل الثالث فتناول الجانب التطبيقي لبناء نماذج احصائية وبيانات عن محافظة بابل وتناول جانبين الاول اهتم بتحليل بيانات الولادات والوفيات الاجمالي للمحافظة مع التفصيل على الفئات العمرية والجانب الثاني بناء نماذج لبعض الامراض مثل التسمم الدم الجرثومي وعجز التنفس مستخدما البرنامجين الاحصائيين  (SPSS Version 24, MINITAB Version 17 ) أما الفصل الرابع فقد تناول اهم الاستنتاجات والتوصيات .
استنتج الباحث بعد الدراسة النظرية و التطبيقية على بيانات تناولت مجالين الأول منها  :- تمثل بالولادات   والوفيات  التي تم  تصنيفها حسب العمر ( اقل من سنة ، من 1 – 3 سنوات ، من 3 – 6 سنوات )و الثاني :-  دراسة الوفيات  حسب تصنيف بعض الإمراض ومنها ( الوفيات بسبب  التسمم الجرثومي ووفيات بسبب ذات الرئة و عجز التنفس ) من خلال بناء النماذج المتعددة ، تم التوصل الى النموذج الافضل المقدر الى مرض التسمم الجرثومي ولعدد الوفيات دون السنة هو النموذج التكعيبي ( انحدار من الدرجة الثالثة ) وبمركبة خطية وتربيعية معنوية وذات دلالة احصائية ، وبمعامل تحديد عالي  بلغ 97.5%  ومن تفاعل مركباته وتأثيراتها الطردية والعكسية فان عدد الوفيات لمرض التسمم الجرثومي وللفئة العمرية دون السنة في انخفاض مطرد وهذا دليل على تحسن الوضع الصحي بخصوص معالجة وفيات مرض التسمم الجرثومي . لا يوجد نموذج جيد ومقبول من الناحية الاحصائية لوصف البيانات الخاصة بوفيات  مرض ذات الرئة وعجز التنفس للفئة العمرية 1-3 سنة وذلك لشذوذ البيانات وطريقة التسجيل وخاصة في السنة الرابعة حيث ارتفعت الوفيات بهذا المرض بشكل كبير جدا ، الا ان مع ذلك يبقى النموذج التكعيبي هو الافضل في دراسة بياتات وفيات مرض ذات الرئة وعجز التنفس للفئة العمرية 1-3 سنة ولكن بمعامل تحديد وتفسير منخفض بلغ 25% وبمركبات للنموذج غير معنوية ،وهذا مؤشر على ضعف تسجيل البيانات والاهتمام بها . افضل نموذج لوصف البيانات الخاصة بوفيات  مرض ذات الرئة وعجز التنفس للفئة العمرية 3-6 سنة كان النموذج التكعيبي ( انحدار من الدرجة الثالثة ) بمعامل تحديد 71% وبمركبة خطية معنوية وعدم معنوية للمركبة التربيعية والتكعيبية بالإضافة الى ان النموذج ككل غير معنوي وبالاعتماد على المركبة الخطية للنموذج فانه توجد زيادة سنوية في عدد الوفيات لمرض ذات الرئة وعجز التنفس للفئة العمرية 3-6 سنة  وتقدر 3.8 مما يعكس ارتفاع الوفيات وعدم توفر الوسائل الصحية للحد من المرض او تخفيضه مما يلزم الدولة والمؤسسات الصحية في محافظة بابل اخذ ذلك بنظر الاعتبار للمحافظة على حياة الجيل والمجتمع .النموذج المقدر الى الولادات كان النموذج التربيعي والتكعيبي حيث تقاربا هذان النموذجان من ناحية تفسير الولادات بقيم معامل التحديد وتراوحا ما بين 82% - 88%  حيث ان الولادات اخذت بالارتفاع حتى عام 2014 وبدا بالانخفاض السريع بعام 2015 ، ويفضل استخدام النموذج التربيعي لعدم تعقيد صيغته الاحصائية ، والانخفاض يعكس صعوبات الحياة الاقتصادية والعزوف عن  الزواج والانجاب مما يوثر على الولادات .نموذج الوفيات بشكل عام اشار الى الانخفاض مما يعكس تحسن الواقع الصحي في المحافظة وان النموذج المقدر الافضل هو النموذج التربيعي بمعامل تحديد بلغ 85% مما يعكس قوة تفسير جيدة للنموذج المقدر وبمركبة خطية معنوية وعدم معنوية للتأثير التربيعي للسنين في النموذج ، ان التأثير الخطي كان عكسيا لان اشارته سالبة وبلغ 541.3 ويودى الى انخفاض الولادات والتربيعي طردي وبمقدار 42.3 ومن تفاعل هذه القيم ينتج الانخفاض الكلي في الولادات . اما عند تصنيف الوفيات  حسب الفئات العمرية ، فان النموذج الامثل لأعداد الوفيات دون السنة كان هو النموذج التربيعي والتكعيبي حيث اقتربا تراوح معامل التحديد من 79% - 81% وبذلك نفضل النموذج التربيعي لسهولته ولمعنوية النموذج ككل حسب اختبار F ومعنوية المركبة الخطية والتربيعية مما يعكس الانخفاض الحاد في الوفيات  دون السنة ويعكس بذلك تحسن الواقع الصحي لهذه الفئة العمرية نتيجة برامج الرعاية الصحية المقدمة من الدولة لهذه الفئة .، حيث ان التأثير الخطي يودي الى انخفاض الوفيات لفئة دون السنة كان بمقدار 671.9 .اما عند تصنيف الوفيات حسب الفئات العمرية ، فان النموذج الامثل لأعداد الوفيات من الفئة العمرية 1-3 سنة  كان النموذج الامثل للدراسة هو النموذج التربيعي والتكعيبي حيث  تراوح معامل التحديد من 65% - 75% وبذلك يفضل النموذج التربيعي لسهولته ولمعنوية النموذج ككل وكذلك معنوية المركبة الخطية وعدم معنوية المركبة التربيعية مما يعكس ارتفاع الوفيات حتى السنة الرابع وانخفاضه بعدها اشارة الى تحسن الخدمات الصحية المقدمة لهذه الفئة العمرية ويعكس بذلك تحسن الواقع الصحي لهذه الفئة العمرية نتيجة برامج الرعاية الصحية المقدمة من الدولة لهذه الفئة  .فشل النموذج الخطي والنموذج التربيعي في وصف اعداد الوفيات  من الفئة العمرية 3-6 سنة وذلك لان قيم معامل التحديد منخفضة واقربت من الصفر للنموذج الخطي وبمقدار تفسيري منخفض بلغ  31% ، وهذا يعود الى تذبذب البيانات ما بين الارتفاع والانخفاض ويعود في الغالب الى خطا التسجيل ، وان النموذج التكعيبي ( الانحدار من الدرجة الثالثة ) هو الافضل من ناحية المقاييس الاحصائية ، وبصورة عامة يشير الى ارتفاع الوفيات حتى السنة الرابعة ثم انخفض بعدها وعاود الصعود في السنة الاخيرة 2017
توصية الدراسة  بالتأكيد على الدوائر الصحية في المحافظات والوزارة ( وزارة الصحة ) العمل على تدوين وتبويب البيانات بصورة علمية لكل العراق لما لها من اهمية تمكن الدولة من التخطيط السليم الى مجمل الواقع الصحي في العراق والعمل على تطويره . العمل على بناء نظام محوسب لقاعدة بيانات (DATABASE) صحية تحفظ المعلومات على مستوى الفرد والعائلة وصولا الى الدولة العراقية ككل والاهتمام بتسجيل البيانات الصحية المختلفة وادامتها وفق اجراءات محددة ومعروفة وتسهيل وصولها الى المعنيين بالشأن الصحي والباحثين والابتعاد عن الاسلوب الورقي .ضرورة الاعتماد على النماذج التي تم بنائها في البحث لأجل وضع الخطط والسياسات العلمية الصحية لتقليل الوفيات والتركيز على الامراض التي تسبب اعلى الوفيات .

آلاء الطائي : إعلام كلية التربية للعلوم الصرفة