دراسة دبلوم عالي في كلية التربية للعلوم الصرفة تناقش تقدير نسبة الإشعاع لبعض أنواع التبوغ المحلية والأجنبية المستخدمة في صناعة السكائر
 التاريخ :  02/12/2018 07:58:16  , تصنيف الخبـر  كلية التربية للعلوم الصرفة
Share |

 كتـب بواسطـة  الاء الطائي  
 عدد المشاهدات  153

جرت في كلية التربية للعلوم الصرفة في جامعة بابل المناقشة العلنية لبحث  دبلوم عالي في اختصاص الفيزياء للطالبة براء عبد الرضا جواد عبد علي والموسوم: (تقدير نسبة الإشعاع لبعض أنواع التبوغ المحلية والأجنبية المستخدمة في صناعة السكائر) بإشراف الأستاذ الدكتور خالد صالح جاسم.
  
      تهدف الدراسة إلى تقدير مستوى النشاط الإشعاعي لكل من البوتاسيوم 40K واليورانيوم 238U والثوريوم 232Th ,التي تتواجد بكثرة في السكائر, ومعرفة الخطر الذي يؤثر بشكل او باخر على صحة الإنسان, وتقدير نسبة الإشعاع  لهذه النظائر في بعض أنواع التبوغ الموجودة في الأسواق العراقية.
تضمن البحث دراسة النشاط الإشعاعي الموجود في التبوغ حيث تم اختيار عدد من العينات شملت أنواع مختلفة من التبوغ الموجودة في الأسواق وهي (السكائر العراقية - السكائر الأجنبية ) وبعدد كلي 10 عينات , وأجريت القياسات الطيفية باستعمال منظومة كاشف يوديد الصوديوم المنشط  بالثاليوم NaI (Tl) الذي أبعاده (3"×3" ). 
   
  من  خلال النتائج التي حصلت عليها الباحثة في هذه الدراسة توصي بتنفيذ عدد كبير من التحقيقات والبرامج والدراسات التي يمكن تنفيذها في مجال السمية الاشعاعية ومنها يجب توخي الحذر من سكائر نوع  SUMER NANO ونوع MAC ونوع  MASTER ONE,حيث حصلت على اعلى النسب في كل من مكافئ الراديوم ومعامل الخطورة الداخلي والخارجي, حيث تحتوي على نسب عالية جدا تجاوزت المدى المسموح بيه عالميا .أهمية وجود مختبرات للكشف عن المواد النووية والمشعة المستخدمة لأغراض الدراسة والمواد الغذائية المستوردة عبر المنافذ الحدودية, للتحقق من خلوها من الملوثات الإشعاعية, وفعالية الإجراءات الرقابية الحدودية في هذا الصدد. ضرورة ربط هذه الدراسة للاخطارالناتجة من النشاط الاشعاعي للبوتاسيوم 40K واليورانيوم238U والثوريوم 232Th مع الاضرار الأخرى الناجمة عن التدخين, و مثل تلك الاضرار التي تنشا من عملية زيادة معدل النيكوتين والقطران في الدم, وما ينشأ من غاز اول اوكسيد الكاربون السام, حيث متى ما ربطت جميع الاخطار في دراسة واحدة فسيكون ذات أهمية في دلالاتها العلمية للتوعية باضرار التدخين . الاستفادة من وسائل الاعلام والتواصل الحديثة في التوعية, وبيان مخاطر التدخين قريبة المدى وبعيدة المدى, ومدى سميته, لكونه يحتوي على مواد سامة مشعة  وغير مشعة .مطالبة الجهات ذات العلاقة بتكثيف جهودها في وضع المراقبة الصارمة على التدخين والاستثمار فيه عن طريق زيادة الضرائب الدخل عليه, كما في أمريكا ودول الاتحاد الأوربي وبعض الدول المتقدمة . حيث مازال يباع في العراق بسعر اقل من تلك الدول, كما يجب أيضا حظر التدخين حظرأ كليا في جميع المرافق العامة .
كما اقترحت بأهمية اجراء دراسة تشمل جميع أنواع التبوغ المستخدمة في العراق, وذلك لعدم تمكن دراسة جميع  الأنواع المتوفرة في الاسوق المحلية  من خلال هذه الدراسة.استخدام منظومات قياس أخرى مثل كاشف الجرمانيوم (HPGE) عالي النفاذية .أهمية إجراء دراسة لعينات من الجراك والشيشة (الاركيلة) لكونها في تماس مباشر مع استخدامات المجتمع .

آلاء الطائي : إعلام كلية التربية للعلوم الصرفة